• قبس من نور: « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "نِعْمَةٌ لاَ تُشْكَرْ كَسَيِّئَةٍ لاَ تُغْفَرْ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "مَنْ زَهَدَ فِي الدُّنْيَا أثْبَتَ اللهُ الحِكْمَةَ فِي قَلْبِهِ، وَأنْطَقَ بِهَا لِسَانَهُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا حسب أنفع من الأدب" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "أحسن الآداب ما كفك عن المحارم" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "العُلَمَاءُ قَادَةٌ، وَالمُتَّقُونَ سَادَةٌ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "قَلْبُ الأَحْمَقِ فِي فَمِهِ وَفَمُ الحَكِيمِ فِي قَلْبِهِ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "القَلْبُ حَرَمُ اللهِ، فَلا تُسْكِنْ حَرَمَ اللهِ غَيْرَ اللهِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار شيمة الأبرار" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "خَيْرُ إِخْوَانِكَ مَنْ نَسَبَ ذَنْبَكَ إِلَيْهِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا تكمل المكارم إلا بالعفاف والإيثار" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "الحَوَائِجُ تُطْلَبُ بِالرَّجَاءِ، وَهْيَ تَنْزِلُ بِالقَضَاءِ، وَالعَافِيَةُ أَحْسَنُ عَطَاءٍ" »     « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "إنِّ أَوْصَلَ النَّاسِ مَنْ وَصَلَ مَنْ قَطَعَهُ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "إذَا نَزَلَتْ الهُمُومُ فَعَلَيْكَ بِـ "لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِاللهِ"" »     « عن الإمام العسكري (عليه السلام): "علامة الانس بالله الوحشة من الناس" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الإِعْطَاءُ قَبْلَ السُّؤَالِ مِنْ أَكْبَرِ السُّؤْدَدِ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "لاَ حَيَاءَ لِمَنْ لاَ دِينَ لَهُ" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "يَوْمُ العَدْلِ عَلَى الظَّالِمِ أشَدُّ مِنَ يَوْمِ الجَوْرِ عَلَى المَظْلُومِ" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "عَلامَةُ الأنْسِ بِاللهِ الوَحْشَةُ مِنَ النَّاسِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "لا إيمان لمن لا أمانة له" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "لا تنظروا إلى كثرة صلاتهم وصومهم، وكثرة الحج، والمعروف، وطنطنتهم بالليل، ولكن انظروا إلى صدق الحديث وأداء الأمانة" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "كيف يأنس بالله من لا يستوحش من الخلق" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "عُنْوَانُ صَحِيفَةِ السَّعِيدِ حُسْنُ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الْغَفْلَةُ: تَرْكُكَ الْمَسْجِدُ وَطَاعَتُكَ المُفْسِدُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "المؤمن دائم الذكر، كثير الفكر، على النعماء شاكر، وفي البلاء صابر" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "كَيْفَ يَضِيعُ مَنِ اللهُ كَافِلُهُ، وَكَيْفَ لاَ يَنْجُو مَنِ اللهِ طَالِبُهُ، وَمَنِ انْقَطَعَ إِلَى غَيْرِ اللهِ وَكَلَهُ اللهُ إِلَيْهِ" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "مِنَ الفَوَاقِرِ التِي تَقْصمُ الظَّهْرَ جَارٌ إِنْ رَأى حَسَنَةً أطْفَأهَا، وَإِنْ رَأىَ سَيِّئَةً أَفْشَاهَا" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار أحسن الإحسان وأعلى مراتب الإيمان" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "خير ما ورث الآباء الأبناء الأدب" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "الدُّعَاءُ سِلاَحُ المُؤْمِنِ وَعَمُودُ الدِّينِ وَنُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام) : "الإيمان صبر في البلاء، وشكر في الرخاء " »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "لا يكمل إيمان العبد حتى يكون فيه أربع خصال: يحسن خلقه، ويستخف نفسه، ويمسك الفضل من قوله، ويخرج الفضل من ماله" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "عند الإيثار على النفس تتبين جواهر الكرماء" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "مَنْ قَرَأَ القُرْآَنَ كَانَتْ لَهُ دَعْوَةٌ مُجَابَةٌ إِمَّا مُعَجَّلَةٌ وِإِمَّا مُؤَجَّلَةٌ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الأدب كمال الرجل" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "لاَ أَدَبَ لِمَنْ لاَ عَقْلَ لَهُ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "ثلاث من كن فيه ذاق طعم الإيمان: من كان لا شئ أحب إليه من الله ورسوله، ومن كان لئن يحرق بالنار أحب إليه من أن يرتد عن دينه، ومن كان يحب لله ويبغض" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن الإيمان ما خلص في القلب وصدقه الأعمال" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "اللهُ، هُوَ الَّذِي يَتَأَلَّهُ إِلَيْهِ عِنْدَ الحَوَائِجِ وَالشَّدَائِدِ كَلُّ مَخْلُوقٍ عِنْدَ اِنْقِطَاعِ الرَّجَاءِ مِنْ كُلِّ مَنْ دُونَهُ" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "العُلَمَاءُ أُمَنَاءُ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ" »     « قال الإمام الباقر (عليه السلام): "البِرُّ وَصَدَقَةُ السِّرِّ يَنْفِيَانِ الفَقْرَ، وَيزِيدَانِ فِي العُمْرِ، وَيَدْفَعَانِ عَنْ سَبْعِينَ مِيتَةِ سُوءٍ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "المؤمن دائم الذكر، كثير الفكر، على النعماء شاكر، وفي البلاء صابر" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "أَفْضَلُ النَّاسِ مَنْ عَشَقَ العِبَادَةَ فَعَانَقَهَا، وَأَحَبَّهَا بِقَلْبِهِ، وَبَاشَرَهَا بِجَسَدِهِ، وَتَفَرَّغَ لَهَا، فَهْوَ لاَ يُبَالِي عَلَى مَا أَصْبَحَ مِنَ الدُّنْيَا عَلَى عُسْرٍ أَمْ عَلَى يُسْرٍ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "اَلإِخَاءُ: الوَفَاءُ فِي الشِّدَّةِ وَالرَّخَاءِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "خير ما ورث الآباء الأبناء الأدب" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "التَّوَكُلُ عَلَى اللهِ نَجَاةٌ مِنْ كُلِّ سُوءٍ وَحِرْزٌ مِنْ كُلِّ عَدُو" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "كَفَى بِالمَرْءِ خَيَانَةً أَنْ يَكُونَ أَمِينًا لِلْخَوَنَةِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيمان صبر في البلاء، وشكر في الرخاء" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "الآخِرَةُ دَارُ مُسْتَقَرِّكُمُ، فَجَهِزُوا إلَيْهَا مَا يَبْقَى لَكُمُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "يا مؤمن، إن هذا العلم والأدب ثمن نفسك فاجتهد في تعلمهما، فما يزيد من علمك وأدبك يزيد في ثمنك وقدرك" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيمان على أربعة أركان: التوكل على الله، والتفويض إلى الله، والتسليم لأمر الله، والرضا بقضاء الله" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "تولوا من أنفسكم تأديبها، واعدلوا بها عن ضراوة عاداتها" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا يجد عبد طعم الإيمان حتى يترك الكذب هزله وجده" »     « عن الإمام العسكري (عليه السلام): "من أنس بالله استوحش من الناس" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "شِيعَتُنَا مِنْ خَيَارِ أَهْلِ الجَنَّةِ" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "أدبني أبي (عليه السلام) بثلاث... قال لي: يا بني من يصحب صاحب السوء لا يسلم، ومن لا يقيد ألفاظه يندم، ومن يدخل مداخل السوء يتهم" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا يستعان على الدهر إلا بالعقل، ولا على الأدب إلا بالبحث" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "الأُنس في ثلاث: في الزوجة الموافقة، والولد البار، والصديق المصافي" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا تخن من ائتمنك وإن خانك، ولا تذع سره وإن أذاع سرك" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا شرف مع سوء أدب" »     « عن الإمام الباقر (عليه السلام): "ثلاث لم يجعل الله عزوجل لأحد فيهن رخصة: أداء الأمانة إلى البر والفاجر، والوفاء بالعهد للبر والفاجر، وبر الوالدين برين كانا أو فاجرين" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَلْقَى اللهَ طَاهِرًا مُطَهَّرًا فَلْيَلْقَهُ بِزَوْجَةٍ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الْجُبْنُ: الْجُرْأَةُ عَلَى الصَّدِيقِ وَالنُكُولُ عَنِ العَدُوِّ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا وَلاَ يُبَالِي" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "مَنْ عَبَدَ اللهَ عَبَّدَ اللهُ لَهُ كُلَّ شَيءٍ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "المُؤْمِنُ نَفْسُهُ مِنْهُ فِي تَعَبٍ وَالنَّاسُ مِنْهُ فِي رَاحَةٍ" »     « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "مَنْ جَادَ سَادَ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "إذا رأيت في غيرك خلقا ذميما فتجنب من نفسك أمثاله" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "بِالعَدْلِ تَتَضَاعَفُ البَرَكَاتُ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "انْقَطِعْ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ، فِإنَّهُ يَقُولُ: وَعِزَّتِي وَجَلاَلِي لأَقْطَعَنَّ أَمَلَ كُلِّ مَنْ يُؤَمِّلُ غَيْرِي بِاليَأْسِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار أحسن الإحسان وأعلى مراتب الإيمان" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيمان على أربعة أركان: التوكل على الله، والتفويض إلى الله، والتسليم لأمر الله، والرضا بقضاء الله" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "أدوا الأمانة ولو إلى قاتل الحسين بن علي" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "المَصَائِبُ مِنَحٌ مِنَ اللهِ، وَالفَقْرُ مَخْزُونٌ عِنْدَ اللهِ" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "مِنَ التَّوَاضُعِ السَّلاَمُ عَلَى كُلِّ مَنْ تَمُرُّ بِهِ، وَالجُلُوسُ دُونَ شَرَفِ المَجْلِسِ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "النَّصِيحَةُ مِنَ الحَاسِدِ مُحَالٌ" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "الجَمَالُ فِي اللِّسَانِ وَالكَمَالُ فِي العَقْلِ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "حُبِّبَ إِلَيَّ مِنْ دُنْيَاكُمْ ثَلاثٌ: تِلاَوَةُ كِتَابِ اللهِ، وَالنَّظَرُ فِي وَجْهِ رَسُولِ اللهِ، وَالإِنْفَاقُ فِي سَبِيلِ اللهِ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "خَيْرُ الإخْوَانِ أقَلُّهُمَ مُصَانَعَةً فِي النَّصِيحَةِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "كل شئ يحتاج إلى العقل، والعقل يحتاج إلى الأدب" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "حُسْنُ العَفَافِ وَالرِّضَا بِالكَفَافِ مِنْ دَعَائِمِ الإيمَانِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "من خان أمانة في الدنيا ولم يردها إلى أهلها ثم أدركه الموت مات على غير ملتي، ويلقى الله وهو عليه غضبان" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الكَرَمُ: الْعَطِيَّةُ قَبْلَ السُّؤَالِ وَالتَبَرُّعُ بِالْمَعْرُوفِ وَالإِطْعَامُ فِي الْمَحَلِّ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "ومعلم نفسه ومؤدبها أحق.بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "طُوبَى لِمَنْ يَألَفُ النَّاسَ وَيَألَفُونَهُ عَلَى طَاعَةِ اللهِ" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "حُبُّنَا أَهْلُ البَيْتِ نِظَامُ الدِّينِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "ثلاث من كن فيه ذاق طعم الإيمان: من كان لا شئ أحب إليه من الله ورسوله، ومن كان لئن يحرق بالنار أحب إليه من أن يرتد عن دينه، ومن كان يحب لله ويبغض" »     « عن الإمام الباقر (عليه السلام): "لله عزوجل جنة لا يدخلها إلا ثلاثة - إلى قوله: - ورجل آثر أخاه المؤمن في الله عزوجل" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "رَاكِبُ الشَّهَوَاتَ لاَ تُقَالُ عَثْرَتُهُ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "الوَيْلُ ثُمَّ الوَيْلُ لِمَنْ دَخَلَ النَّارَ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الوَعْدُ مَرَضٌ فِي الجُودِ، وَالإِنْجَازُ دَوَاؤُهُ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فِي السِّرِّ فَلْيَعْمَلْ حَسَنَةًُ فِي السِّرِّ، وَمَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فِي العَلاَنِيَةِ فَلْيَعْمَلْ حَسَنَةً فِي العَلاَنِيَةِ" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "ما من مؤمن إلا وقد جعل الله له من إيمانه انسا يسكن إليه، حتى لو كان على قلة جبل لم يستوحش" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا شرف مع سوء أدب" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "ومعلم نفسه ومؤدبها أحق.بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "لاَ تُؤَاخِ أَحَدًا حَتَّى تَعْرِفَ مَوَارِدَهُ وَمَصَادِرَهُ، فَإِذَا اَسْتَنْبَطْتَ الخِبْرَةَ وَرَضِيتَ العِشْرَةَ فَآَخِهِ عَلَى إِقَالَةِ العَثْرَةِ وَالمُوَاسَاةِ فِي العِسْرَةِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "أفضل الإيمان أن تعلم أن الله معك حيث ما كنت" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "النَّجْدَةُ: الذَّبُّ عَنِ الْجَارِ وَالمُحَامَاةُ فِي الْكَرِيهَةِ وَالصَّبْرُ عِنْدَ الشَّدَائِدِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "من خرج من ذل المعصية إلى عز الطاعة آنسه الله عزوجل بغير أنيس وأعانه بغير مال" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "لاَ يَعْرِفُ النِّعْمَةَ إِلاَّ الشَّاكِرُ، وَلاَ يَشْكُرُ النِّعْمَةَ إِلاَّ العَارِفُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا يستعان على الدهر إلا بالعقل، ولا على الأدب إلا بالبحث" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "أفضل الأدب أن يقف الإنسان عند حده ولا يتعدى قدره" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "إذَا أحَبَّ اللهُ قَومًا أوْ أحَبَّ عَبْدًا صَبَّ عَلَيهِ البَلاَءَ صَبًّا، فَلاَ يَخْرُجُ مِنْ غَمٍّ إلاَّ وَقَعَ فِي غَمِّ" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "المُؤْمِنُ يَحْتَاجُ إِلَى تَوْفِيقٍ مِنَ اللهِ وَوَاعِظٍ مِنْ نَفْسِهِ وَقُبُولٍ مِمَّنْ يّنْصَحُهُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "يا مؤمن، إن هذا العلم والأدب ثمن نفسك فاجتهد في تعلمهما، فما يزيد من علمك وأدبك يزيد في ثمنك وقدرك" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "لا يؤمن عبد حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "لاَ يَشْغَلْكَ رِزْقٌ مَضْمُونٌ عَنْ عَمَلٍ مَفْرُوضٍ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "الإيمَانُ صَبْرٌ فِي البَلاَءِ، وَشُكْرٌ فِي الرَّخَاءِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "أفضل الإيمان أن تعلم أن الله معك حيث ما كنت" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "أحسن الآداب ما كفك عن المحارم" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "لا يكمل إيمان العبد حتى يكون فيه أربع خصال: يحسن خلقه، ويستخف نفسه، ويمسك الفضل من قوله، ويخرج الفضل من ماله" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "مَا بَقِيَ مِنْ هَذِهِ الدُّنْيَا بَقِيَّةٌ غَيْرَ هَذَا الْقُرْآنُ فَاتَّخِذُوهُ إِمَامًا، وَإِنَّ أَحَقَّ النَّاسِ بِالْقُرْآنِ مَنْ عَمِلَ بِهِ وَإِنْ لَمْ يَحْفَظْهُ، وَأَبْعَدُهُمْ عَنْهُ مَنْ لَمْ يَعْمَلْ بِهِ وَإِنْ كَانَ يَقْرَؤُهُ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "فَقْدُ البَصَرِ أَهْوَنُ مِنْ فُقْدَانِ البَصِيرَةِ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "ثَلاَثَةٌ يُدْخِلُهُمُ اللهُ الجَنَّةَ بِغَيْرِ حِسَابٍ: إِمَامٌ عَادِلٌ، وَتَاجِرٌ صَدُوقٌ، وَشَيْخٌ ‌أفْنَى عُمْرَهُ فِي طَاعَةِ اللهِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "كل شئ يحتاج إلى العقل، والعقل يحتاج إلى الأدب" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الخَيْرُ الَّذِي لاَ شَرَّ فِيهِ: الشُّكْرُ مَعَ النِّعْمَةِ، وَالصَّبْرُ عَلَى النَّازِلَةِ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "نَحْنُ وَشَيعَتُنَا حِزْبُ اللهِ، وَحِزْبَ اللهِ هُمُ الغَالِبُونَ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "أفضل الأدب أن يقف الإنسان عند حده ولا يتعدى قدره" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "لاَ يَنْبَغِي للمُؤْمِنِ أنْ يَجْلِسَ مَجْلِسًا يُعْصَى اللهُ فِيهِ وَلاَ يَقْدِرْ عَلَى تَغْيِيرِهِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا حسب أنفع من الأدب" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "خِيَارُكُمْ أَلْيَنُكُمْ مَنَاكِبَ، وَأَكْرَمُهُمْ لِنِسَائِهِمْ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "أَدْنَى مَا تَكُونُ المَرْأَةُ مِنْ رَبِّهَا أَنْ تَلْتَزِمَ قَعْرَ بَيْتِهَا" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "تولوا من أنفسكم تأديبها، واعدلوا بها عن ضراوة عاداتها" »     « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "إنَّ أجْوَدَ النَّاسِ مَنْ أعْطَى مَنْ لاَ يَرْجُو" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "الثِّقَةُ بِاللهِ حِصْنٌ لاَ يَتَحَصَّنْ فِيهِ إِلاَّ المُؤْمِنُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الإيثار شيمة الأبرار" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "إِنَّ أَحْسَنَ الحَسَنِ الخُلُقُ الحَسَنِ" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "مَنِ اسْتَفَادَ أَخًا فِي اللهِ فَقَدْ اسْتَفَادَ بَيْتًا فِي الجَنَّةِ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "الإبْقَاءُ عَلَى العَمَلِ حَتَّى يَخْلُصْ أشَدُّ مِنَ العَمَلِ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "شَرُّ النَّاسِ: مَنْ لاَ يَعِيشُ فِي عَيْشِهِ أَحَدٌ" »     « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "العِلْمُ لِقَاحُ المَعْرِفَةِ، وَطُولُ التَّجَارِبِ زِيَادَةٌ فِي العَقْلِ" »     « عن الامام علي (عليه السلام): "الأمانة تجر الرزق، والخيانة تجر الفقر" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "صِلَةُ الرَّحِمِ تَزِيدُ فِي العُمُرِ، وَتَنْفِي الفَقْرَ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "المُؤْمِنُونَ خَيْرَاتُهُمْ مَأْمُولَةٌ، وَشُرُورَهُمْ مَأْمُونَةٌ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "الثِّقَةُ بِاللهِ تَعَالَى ثَمَنٌ لِكُلِّ غَالٍ، وَسُلَّمٌ إِلَى كُلِّ عَالٍ" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "إنَّ بِشْرَ المُؤْمِنِ فِي وَجْهِهِ، وَقُوَّتَهُ فِي دِينِهِ، وَحُزْنَهُ فِي قَلْبِهِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "الأدب كمال الرجل" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "إذا رأيت في غيرك خلقا ذميما فتجنب من نفسك أمثاله" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "عند الإيثار على النفس تتبين جواهر الكرماء" »     « قال الإمام الحسين (عليه السلام): "الإِخْوَاُن أرْبَعَةٌ: فَأَخٌ لَكَ وَلَهُ، وَأخٌ لَكْ، وَأخٌ عَلَيْكَ، وَأخٌ لاَ لَكَ وَلاَ لَهُ" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "ثَلاَثَةٌ تُوْرِثُ المَحَبَّةَ: الدِّيْنُ، وَالتَّوَاضُعُ، وَالبَذْلُ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا تكمل المكارم إلا بالعفاف والإيثار" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "خَيْرٌ مِنَ الحَيَاةِ مَا إِذَا فَقَدْتَهُ أَبْغَضْتَ الحَيَاةَ، وَشَرٌّ مِنَ المَوْتِ مَا إِذَا نَزَلَ بِكَ أَحْبَبْتَ المَوْتَ" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "مَنْ اِسْتَفْتَحَ أَوَّلَ نَهَارَهُ بِخَيْرٍ وَخَتَمَهُ بِالخَيْرِ قَالَ اللهُ لِمَلاَئِكَتِهِ: لاَ تَكْتُبُوا عَلَيْهِ مَا بَيْنَ ذَلِكَ مِنَ الذُّنُوبِ" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "ثمرة الانس بالله الاستيحاش من الناس" »     « قال الإمام العسكري (عليه السلام): "مَنْ رَضِيَ بِدُونِ الشَّرَفِ مِنَ المَجْلِسِ لَمْ يَزَلْ اللهُ وَمَلائِكَتُهُ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ حَتَّى يَقُومُ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "بِشْرٌ فِي وَجْهِ المُؤْمِنِ يُوْجِبُ لِصَاحِبِهِ الجَنَّةَ وَبِشْرٌ فِي وَجْهِ المُعَانِدِ المُعَادِي يَقِي صَاحِبَهُ عَذَابَ النَّارِ" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "حرام على قلوبكم أن تعرف حلاوة الإيمان حتى تزهد في الدنيا" »     « قال الإمام الصادق (عليه السلام): "المُؤْمِنُ أعْظَمُ حُرْمَةً مِنَ الكَعْبَةِ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "إِنَّ اللهَ هُوَ السَّلامُ، وَمِنْهُ السَّلاَمُ، وِإِلَيْهِ السَّلاَمُ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "أَبَوَا هَذِهِ الأُمَّةَ مُحَمَّدٌ وَعَلِيٌّ يُقِيمَانِ أَوُدَّهُمْ وَيُنْقِذَانِهِمْ مِنَ العَذَابِ الدَّائِمِ إِنْ أَطَاعُوهُمَا، وَيُبِيحَانِهِمْ النَّعِيمَ الدَّائِمَ إِنْ وَافَقُوهُمَا" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "لَوْ كَانَ الإيمَانُ كَلاَمًا لَمْ يَنْزِلْ فِيهِ صَوْمٌ وَلاَ صَلاَةٌ وَلاَ حَلاَلٌ وَلاَ حَرَامٌ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "اللُّؤُْم أَنْ لاَ تَشْكُرَ النِّعْمَةَ" »     « عن الإمام الباقر (عليه السلام): "لله عزوجل جنة لا يدخلها إلا ثلاثة - إلى قوله: - ورجل آثر أخاه المؤمن في الله عزوجل" »     « عن الإمام علي (عليه السلام): "لا يجد عبد طعم الإيمان حتى يترك الكذب هزله وجده" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "مَا يَصْنَعُ الصَّائِمُ بِصِيَامِهِ إِذَا لَمْ يَصُنْ لِسَانَهُ وَسَمْعَهُ وَبَصَرَهُ وَجَوَارِحَهُ" »     « قال الإمام الحسن (عليه السلام): "الاِحْتِرَاسُ مِنَ النَّاسِ بِسُوءِ الظَّنِّ، هُوَ الحَزْمُ" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "حرام على قلوبكم أن تعرف حلاوة الإيمان حتى تزهد في الدنيا" »     « قال الإمام الجواد (عليه السلام): "القَصْدُ إِلَى اللهِ تَعَالَى بِالقُلُوبِ أَبْلَغُ مِنْ إِتْعَابِ الجَوَارِحِ بِالأَعْمَالِ" »     « عن الإمام الباقر (عليه السلام): "مَن ائتمن غير مؤتمن فلا حجة له على الله" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "نَحْنُ وَسِيلَتُهُ فِي خَلْقِهِ، وَنَحْنُ خَاصَّتُهُ، وَمَحَلُ قُدسِهِ، وَنَحْنُ حُجّتُهُ فِي غَيبِهِ، وَنَحْنُ وَرَثَةُ أَنْبِيائِهِ" »     « عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): "لا يؤمن عبد حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير" »     « قال الإمام علي (عليه السلام): "إنَّ البِلاَءَ أَسْرَعُ إِلَى المِؤْمِنِ التَّقِيِّ مِنَ المَطَرِ إِلَى قَرَارِ الأَرْضِ" »     « عن الإمام الصادق (عليه السلام): "آه آه على قلوب حشيت نورا، وإنما كانت الدنيا عندهم بمنزلة الشجاع الأرقم والعدو الأعجم، أنسوا بالله واستوحشوا مما به استأنس المترفون" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "مَنْ زَهِدَ فِي الدُّنْيَا هَانَتْ عَلَيْهِ المُصِيبَاتُ" »     « قال النبي (صلى الله عليه وآله): "كُفَّ أَذَاكَ عَنِ النَّاسِ فَإِنَّهُ صَدَقَةٌ تَصَّدَّقُ بِهَا عَلَى نَفْسِكَ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "إِنَّ السَّعِيدَ كُلَّ السَّعِيدِ حَقَّ السَّعِيدِ، مَنْ أَحَبَّ عَلِيًّا فِي حَيَاتِهِ وَبَعْدَ مَوتِهِ" »     « قالت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام): "وَيْلٌ لإِمْرَأَةٍ أَغْضَبَتْ زَوْجَهَا، وَطُوبَىَ لإِمْرَأَةٍ رَضِيَ عَنْهَا زَوْجُهَا" »     
» سورة آل عمران
 • المؤلف: السيد رياض الحكيم    • عدد القراءات: 382    • نشر في: الخميس 23 ابريل 2009 م 07:09 م

سورة آل عمران

 

﴿نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ * مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَان﴾ (3-4).

 

س - ما هو الفرقان؟ وإذا كان المقصود منه القرآن فلماذا ذكره مرتين؟

ج - قد يكون المقصود منه كلّ ما يفرّق بين الحق والباطل، فينطبق على غير القرآن أيضاً، كما في قوله تعالى ﴿وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)(1).

 

ويمكن أن يكون إشارة إلى القرآن أو إلى الآيات المحكمة منه، وإنما ذكره لكي لا يتوهّم أنّ دور القرآن مجرّد تصديق ما قبله من الكتب، فيكون ذلك ذريعةً لأهل الكتاب لعدم الإيمان به والاكتفاء بما عندهم، فأكد هنا أنه فرقان بين الحق والباطل. وفي الحديث عن عبد الله بن سنان عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: ﴿هو كلّ أمر محكم، والكتاب هو جملة القرآن الذي يصدّق فيه من كتاب قبله من الأنبياء﴾(2).

 

 

﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ (7)

 

س - ما معنى المحكم والمتشابه من الآيات؟

ج - الآيات المتشابهة هي التي تنافي بظاهرها بعض المفاهيم أو الأحكام الإسلامية التي دلت عليها الأدلة المعتبرة سواء كان القرآن الكريم نفسه أم السنّة أم حكم العقل اليقيني فتوجب وقوع الإنسان في الالتباس وسوء الفهم مما يفتح المجال للمنحرفين كي يبثّوا سمومهم ويثيروا الشبهات حول القرآن الكريم أو الإسلام وبعض تعاليمه، وفي مقابلها الآيات المحكمة التي لا إشكال في التمسك بظواهرها.

 

وقد أمر الله تعالى المسلمين أن يتعاملوا مع الآيات المتشابهة بالوعي والمسؤولية، فيجتنبون تأويلات المنحرفين، و يؤمنون بها إجمالاً موكلين تحديد معانيها التفصيلية لله سبحانه، ولو من خلال من خصّهم بتعليمها.

 

ورغم وجود الآيات المتشابهة فانّ القرآن يبقى كتاب هداية للبشر، لأن الآيات المحكمة والنصوص التفسيرية المعتبرة وافية بذلك، ولذلك وصفت المحكمات بأنها أُم الكتاب، فانّ الاُم هو الأصل الذي يكون منه الشيء(3).

 

 

﴿رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ﴾ (9)

 

س - كيف ينفي الريب عن يوم القيامة وقد ارتاب فيه بل أنكره كثير من البشر؟

ج - لعلّه باعتبار أنه ليس محلاّ للريب، فلا ينبغي الريب فيه بعد أن قامت الحجج على أنّه ميعاد الله. أو لكون هذا من ضمن حديث المؤمنين، ولا ريب عندهم في يوم القيامة.

 

﴿قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ﴾ (13)

 

س - ما هي الآية في ذلك؟ ومن هو المقصود في هذا الخطاب؟

ج - ذكر بعض المفسرين أن المخاطبين هم اليهود الذين نقضوا العهد مع النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) استهواناً منهم بالمسلمين وبقوتهم، فذكّرهم الله تعالى بانتصار المسلمين رغم قلتهم على المشركين في بدر رغم أن هؤلاء كانوا أكثر منهم عُدّة وعدداً. وفي ذلك تحذير لهؤلاء اليهود ناقضي العهد.

 

﴿شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾ (18)

 

س - لماذا كرّر ﴿لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ﴾ في الآية؟

ج - الثانية بيان للحقيقة وتصديق شهادة الله تعالى المتقدمة، مثل قوله تعالى: ﴿قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ * لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ﴾ ((4)، فان قوله ﴿وَالْحَقَّ أَقُولُ﴾ التزامه بقبول الحق تأكيداً للقول المتقدم.

 

﴿فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى...﴾ (36).

 

س - ما الفائدة من ذكر ﴿وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى﴾ مع وضوح ذلك؟

ج - ليس الغرض بيان الاختلاف بين الذّكر والأُنثى، وانمّا الإشارة إلى أن نذرها بجعل جنينها خادماً للمسجد كان اعتماداً على توقعها أن يكون ذكراً، فلمّا تبيّن أنّه أنثى لم يمكن تطبيق النذر بناءً على ما روي من اختصاص مثل هذا النذر بالذكور في شريعتهم.

 

﴿هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء﴾ (38).

 

س - ما هو وجه الارتباط بين ما شاهده زكريّا من فضل الله على مريم وبين رغبته بالذريّة؟

ج - إمّا لكون الرعاية الإلهية المتمّيزة لمريم قد أكّدت رغبته في الولد الصالح، أو أن ما شاهده من النعمة الإعجازية بإنزال المائدة على مريم، قد حفّزه على الدعاء بالولد الصالح رغم يأسه من قبل، بسبب شيخوخته هو وزوجته عسى أن يستجيب الله دعاءه كما أنزل المائدة على مريم.

 

﴿قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء﴾ (40).

 

س - بعد أن دعا الله بالولد وجاءته البشارة كيف يستبعد ذلك؟

ج - قد يكون ذلك من باب مجرّد التعجب عندما فوجئ بالبشارة، وقد يكون استفساراً عن كيفية ذلك، وأنّه هل يكون من زوجته هذه أو غيرها، أو هل يكون ذلك في حالة الشيخوخة أو يرجعهما الله شابين.

 

﴿قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ﴾ (41).

 

س - كيف يكون الصوم بترك الكلام آية وعلامة؟

ج - ليس المقصود أنه كان منهيّاً عن الكلام وأنّه ترك الكلام باختياره، وإلاّ لكان المناسب أن تكون (لا) ناهية، والفعل بعدها مجزوماً لا منصوباً، بل المقصود أنّه عاجز تكويناً عن الكلام المرتبط بالشؤون الدنيويّة خلال هذه الأيام، فكان عجزه عن الكلام خلال هذه الفترة علامة وآية.

 

س - إذا كان عاجزاً عن الكلام فيكف يؤمَر بالذِّكر والتسبيح؟

ج - يمكن أن يكون الأمر بالذِّكر والتسبيح في غير هذه الأيام الثلاثة، أو انّه كان عاجزاً عن الكلام في شؤونه الدنيوية وقادراً على الذكر والتسبيح. وفي الحديث عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إنّ زكريا لمّا دعا ربّه أن يهب له ذكراً فنادته الملائكة بما نادته به أحبّ أن يعلم أن ذلك الصوت من الله، أوحى إليه أنّ آية ذلك أن يُمسَك لسانُه عن الكلام ثلاثة أيام، قال: فلما أمسك لسانه ولم يتكلم علم أنه لا يقدر على ذلك إلا الله. وذلك قول الله: ﴿رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا﴾(5).

 

﴿وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ﴾ (42).

 

س - لماذا تكرر ذكر الاصطفاء في الآية؟

ج - حيث ان الأول غير متعدٍّ والثاني متعدٍّ بحرف الجر ولعلّ الاصطفاء الأول إشارة إلى قبولها لخدمة بيت الله رغم كونها أنثى كما قال تعالى: ﴿فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ﴾ بينما الاصطفاء الثاني تمييزها على النساء بولادة عيسى (عليه السلام) من دون بعل.

 

س - إلا يدل اصطفاء مريم على نساء العالمين على تفضيلها على فاطمة الزهراء التي ورد في حقها أنها سيدة نساء العالمين؟

ج - الاصطفاء لا يدل على التفضيل من جميع الجهات، لأن الاصطفاء هو الاختيار(6) والتمييز، فاختيارها وتمييزها بولادة عيسى (عليه السلام) من دون بعل لا يدل على أنها أفضل مقاماً من نساء العالمين، وقد استعمل الاصطفاء في القرآن بمعنى الاختيار لا التفضيل كما في قوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ﴾(7) وقوله تعالى: ﴿قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي﴾ فالمنظور فيه تمييزه على الناس واختياره من بينهم بالرسالة والكلام من دون نظر إلى بيان فضله عليهم.

 

ولو فُرض أن المقصود من اصطفاء مريم وتفضيلها، فيراد منه تفضيلها على نساء عالمها، فهو نظير ما جاء في سورة الأنعام بعد ذكر إبراهيم (عليه السلام) وذريته: ﴿وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلّاً فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ ((8) فانه ليس المقصود تفضل كل واحد من هؤلاء على كل فرد من العالمين من أول الخلق إلى نهايته بمن فيهم غيرهم من الأنبياء كالنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلّم) بل مجرد تفضيل كل نبي منهم على العالَمين في زمانه فاختاره الله للنبوة من بينهم. والله العالم. فكذلك مريم إنما فضلت على نساء عالمها.

 

وقد أشارت العديد من النصوص إلى تفضيل الزهراء على مريم(9).

 

ومما يدل على تفضيل الزهراء على مريم وغيرها من النساء، ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) ﴿فاطمة سيدة نساء العالمين وأهل الجنة﴾(10) حيث تجتمع كل النساء الصالحات في الجنة وسيّدتهن فاطمة.

ومن خلال ما ذكرنا يتصح الموقف من الآيات التي تتحدث عن تفضيل بني اسرائيل على العالمين، بأن المقصود تفضيلهم على الأمم في زمانهم، لا على كل البشرية والملائكة.

 

 

﴿إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ...﴾ (55).

 

س - كيف تنسجم هذه الآية مع ما هو معروف بين المسلمين من أنّ عيسى (عليه السلام) حيّ ولم يمت بعد؟

ج - أشار القرآن الكريم وأكدت النصوص الكثيرة الواردة عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) أن عيسى (عليه السلام) رفع إلى السماء ولم يمت، مما يشهد أن الوفاة هنا ليست بمعنى الموت، بل قد تكون بمعنى الاستيفاء ويكون قوله: ﴿رَافِعُكَ﴾ بياناً لكيفية الاستيفاء، أو تكون هذه الوفاة نظير وفاة النائم كما في قوله تعالى: ﴿وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَار﴾(11) وإلاّ فلو كان المسلمون قد فهموا من الآية الموت لا سألوا الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) عن التوفيق بين الأمرين، وتناقله الرواة، لأهميته ومعايشة المسلمين للنصارى.

ومما يشهد بأنّ الوفاة هنا ليست بمعنى الموت ما أكدته الآية الكريمة من رفع عيسى (عليه السلام) إلى السماء ﴿وَرَافِعُكَ إِلَيَّ﴾ فانّ رفع جسد الميت ليس رفعاً لشخصه، لأن الإنسان هو الروح، كما يشير إليه قوله تعالى: ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾.

 

وأجاب البعض أن الوفاة هي الموت الذي سوف يصيب عيسى (عليه السلام) بعد نزوله إلى الأرض مع الإمام المهدي (عليه السلام)، ولا يضّر تقديمه على الرفع في قوله: ﴿إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ﴾ لأن الواو لا تدلّ على الترتيب كما نصّ عليه علماء العربية.

 

لكن هذا الجواب لا ينسجم مع قوله تعالى حكايةً عن الحوار بين الله تعالى وعيسى يوم القيامة: ﴿وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ﴾ حيث يبدو أن الوفاة المذكورة مقترنة برفعه إلى السماء لا موته بعد ذلك.

 

﴿إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾ (59).

 

س - كيف شبّه عيسى بآدم المخلوق من التراب مع أنّ عيسى لم يخلق كذلك؟

ج - وجه التشبيه في عدم الخلق العادي، وإن اختلف كل منهما عن الآخر في خصوصية معيّنة.

 

س - لماذا قال: ﴿ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾ مع أن ذلك قد مضى فيفترض أن يقول: (كن فكان) ؟

ج - إنه حكاية عن وقت خلقه، أي عندما قال له ﴿كن﴾ يكون في ذلك الحال.

 

﴿هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ * مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾ (66-67)

 

س - ما الذي حاجوا به وكان لهم به علم؟

ج - جاء في سبب النزول أنّ هناك محاججة جرت بين اليهود والنصارى في بعض مسائل العقيدة ومنها دين إبراهيم (عليه السلام) وعندما أصر كل منهم على موعظة احتكموا إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) بخصوص إبراهيم (عليه السلام)، فأشارت الآية الكريمة إلى أنه يفترض أن يقتصر احتجاجكم على ما تعرفونه ولا يتعداه إلى الرجم بالغيب فيما لا تعرفون مثل طبيعة دين إبراهيم (عليه السلام).

 

س - كيف يكون إبراهيم مسلماً مع أنه عاش قبل رسالة الإسلام؟

ج - الإسلام يراد منه التسليم لله سبحانه، لأن إبراهيم كان مستقيماً ومسلّماً لله سبحانه، وجاءت تسمية الدين الإسلامي بذلك على هذا الأساس، باعتبار أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) والمسلمين مستسلمون لله تعالى ولشريعته وتعاليمها، في مقابل المشركين، لذلك قال سبحانه بعد هذه الآية ﴿إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا﴾.

 

﴿وَقَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ

يَرْجِعُونَ﴾ (72).

 

س - كيف يؤثر ذلك على موقف المسلمين وإيمانهم بحيث طمع أهل الكتاب في رجوعهم عن الإسلام؟

ج - لأنهم بإيمانهم أول النهار يوهمون المسلمين بأنّهم جادّون في البحث عن الحقيقة ومستعدون للخضوع والإيمان بدين الحق، فلّما يكفرون فيما بعد بحجة انكشاف خطئهم في ذلك يوجب ذلك تشكيك المسلمين بعقيدتهم ومراجعتهم لها، خصوصاً أنّ هناك قناعة عامّة بأن أهل الكتاب يعرفون أوصاف خاتم الأنبياء.

 

 

﴿...ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ﴾ (75).

 

س - ما هو الكذب الذي كذبوا به على الله؟

ج - نسبتهم لله تعالى أنه يجوّز الخيانة مع غير المنتسبين لدينهم كذبٌ على الله، لأنّ الله يأمر بالوفاء بالعهد ونبذ الخيانة مع كل شخص كما قال رداً عليهم ﴿بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ﴾.

 

﴿وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ * فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾ (81-82).

 

س - ما معنى أن يؤخذ العهد من الأنبياء بالإيمان بمن بعدهم والتصديق به ونصرته خصوصاً أنه لم يعهد اجتماع الأنبياء في عصر واحد ومكان واحد؟

ج - يبدو عند التمعن في الآية أن الخطاب والعهد للأمم، وإنما أضيف الميثاق إلى النبييّن باعتبارهم هم الذين يباشرون أخْذَ الميثاق من أُممهم ولذلك قال: ﴿... لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ...﴾ حيث الحديث كله مع الأمم، والمعنى أنّ هناك ميثاقاً لله بواسطة أنبيائه على الأمم أن يصدّقوا بالرسول الذي تنطبق دعوته مع تعاليم نبيّهم وأن ينصروه وأن كل أمة قد أقرّت بهذا الميثاق الذي أخذه عليهم نبيهم، فمن التزم به كان من المهتدين ومن تولّى عنه فهو من الفاسقين.

 

﴿أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ﴾ (83)

 

س - كيف ينطبق ذلك مع ما هو معروف من أنّ أكثر الأنس والجن غير مؤمنين؟

ج - لعلّ المقصود من الإسلام ما يعمّ التسليم والانقياد التكويني، فالمؤمن منقاد لله تعالى وخاضع له طوعاً أيضاً، والكافر خاضع له تكويناً فقط.

 

﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ (85).

 

س - كيف ينسجم ذلك مع قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ... وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ (البقرة: 62).

 ج - نص الآية الأولى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ وهي تشير إلى أن الأديان السماوية في صراط واحد، وانّ المؤمنين بها في عصور شرعيتها قبل نسخها آمنون ومرضيون لدى الله سبحانه، ولا تشمل الآية المعاندين منهم المصرّين على التزام الدين المنسوخ، ولذلك حفل القرآن الكريم بذمّ اليهود بسبب اصرارهم على دينهم وعدم ايمانهم برسالة الاسلام، مما أوجب حقد اليهود ومؤامراتهم المتتالية على النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) والمسلمين، حتى بات ذلك من الحقائق التاريخية، ولو كانوا قد فهموا من الآية المدنية مدحهم وشرعية موقفهم لاحتجوا بها على النبي والمسلمين مع ان ذلك لم يحدث. ولذلك آمن العديد من اليهود والنصارى بالإسلام، كما دعى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) نصارى نجران للإسلام والمباهلة.

 

﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الضَّآلُّونَ﴾ (90).

 

س - كيف ينسجم مدلول الآية مع ما ورد من النصوص الكثيرة بقبول التوبة الصادقة من كل تائب؟

ج - عدم قبول توبتهم إما باعتبار أن توبتهم صورية وليست حقيقية، ولذلك وصفهم بالضاّلين، أو باعتبارها ناقصة، حيث لم يلتزموا بلوازمها مثل إبراز توبتهم أمام من أغروهم ليكفوا عن متابعتهم في ضلالهم. فانّ بعض الناس يتظاهرون أمام اتباعهم بما لا يعتقدون به حفاظاً على مكانتهم الاجتماعية أو عناداً وتكبراً عن الاعتراف بالخطأ. نعوذ بالله تعالى من ذلك.

 

﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ﴾ (91).

 

س - ما هي فائدة الواو في قوله: ﴿وَلَوِ افْتَدَى بِهِ﴾ مع أنّ الكلام يتمّ من دونها؟

ج - لعلّ ذلك باعتبار ان ما يقدّمه الكافر لا ينحصر فرضه بالفداء، بل قد يكون من الخيرات والصدقات التي يبذلها في الحياة الدنيا، فأشارت الآية الكريمة إلى أن ما يبذله بأي وجه كان لا يُقبل حتى إذا كان على سبيل الفداء.

 

﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ﴾ (96).

 

س - كيف وصف البيت الحرام بأنه أوّل بيت مع أنّ الذي بناه هو إبراهيم (عليه السلام) وقد سبقه كثير من الأنبياء؟

ج - ليس هناك دليل على جعل أماكن للعبادة بيوت الله في الأديان السابقة، على أنه توجد بعض النصوص الدالة على اقتران وضع بيت الله الحرام للعبادة بدحو الأرض، فيكون أول بيت في الأرض وضع للعبادة.

 

س - لماذا قال بكة، مع أنّ اسمها المعروف (مكة) ؟

ج - لفظ "بكة" مأخوذ من البك وهو الزحام، وصار من أسماء (مكة) باعتبار أن الناس يزدحمون فيها.

ويبدو من بعض النصوص أن "بكة" في الأصل اسم لموضع البيت حيث يشتد الزحام ففي الحديث عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال: ﴿إن بكة موضع البيت، وانّ مكة الحرم، وذلك قوله: ﴿وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا﴾(12) وعن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: ﴿مكة جملة القرية، وبكة موضع الحجر الذي تبك الناس بعضهم بعضاَ﴾(13).

 

 

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ﴾ (100).

 

س - لماذا خصّ التحذير بإطاعة بعض أهل الكتاب، مع أنهم جميعاً يشتركون في أن إطاعتهم توجب الارتداد عن الإسلام؟

ج - ليس المقصود إطاعتهم ومتابعتهم في عقيدتهم، لأنّ المسلم لا يتابع الكافر في عقيدته، وهذا واضح يعرفه كل مسلم، وإنّما الآية تشير إلى الفتن والإثارات التي كان يثيرها بعض اليهود في أوساط المسلمين بهدف تمزيق الصف الإسلامي، حيث روي انّ شاس بن قيس اليهودي لم يُرق له التآلف بين الأوس والخزرج تحت راية الإسلام، فحاول تذكيرهم بخلافاتهم وحروبهم في الجاهلية وإثارة بعضهم على بعض، وقرأ لهم بعضاًَ مما قيل من الشعر في تلك الحروب، حتى تنازع الحاضرون في المجلس من الطرفين، وتداعوا للسلاح وكادت تقع الفتنة فيما بينهم، فنزلت الآية لتحذيرهم من مثل هذا اليهودي، لأنّ متابعته تُعيدهم إلى عصبية الجاهلية وإلى الكفر.

 

﴿يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ﴾ (106).

 

س - كيف يقول: ﴿أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُم﴾ مع أن أكثر الكافرين المسودّة وجوههم لم يسبق إيمانهم؟

ج - صحيح انّ سواد الوجه يعم كل الكافرين ولا يختص بالمرتّدين، لكن الآيات السابقة تتحدث عن مجتمع المسلمين وتحذّرهم من آفات الاختلاف والتفرق والارتداد، فمن الطبيعي حين تحذّرهم من عاقبة الارتداد أن تذكرّهم بالمشهد الذي يواجه المرتدّين الذين سبق انتسابهم للمجتمع الإيماني، أما طبيعة الحوار والمصير الذي يواجه باقي الكافرين فليست الآية بصدد الحديث عنه.

 

﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ...﴾ (110).

 

س - لماذا قال: ﴿كُنتُمْ﴾ ولم يقل ﴿انتم خير أمة...﴾ مع أن الخطاب للصدر الأول من المسلمين؟

ج - باعتبار أن مواقف وسلوك بعضهم اختلفت من فترة لأخرى، فبعض من كان في مكة أو في بداية الهجرة معروفاً بصموده وإيمانه وجهاده تزلزل فيما بعد وتأثر بإغراءات الحياة الدنيا، ولذلك وردت آيات العتاب والتحذير، وكذلك النصوص الكثيرة من الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) في التعريض والطعن ببعضهم.

 

﴿لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ﴾ (111).

 

س - ما معنى قوله: ﴿لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى﴾ مع أن الأذى ضرر أيضاً؟

ج - المقصود أن خططهم ومكائدهم تفشل ولا تضرّكم، نعم توجب الغمّ والإيذاء النفسي لكم، والأذى يحصل من الكلام المؤذي من دون أن يترتب عليه ضرر، كما قال الله تعالى: ﴿وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيرًا﴾(14) والآية تشير إلى اليهود وما كانوا يسبّبونه من المتاعب والغم للمسلمين من دون أن ينجحوا في الإيقاع بهم.

 

س - كيف يخبر الله سبحانه عن هزيمة اليهود في الحرب مع المسلمين مع أنهم انتصروا عليهم واحتلوا فلسطين وغيرها من أراضيهم في هذا العصر؟

ج - الآية الكريمة تحدثت عن المسلمين المؤمنين حقاً بربّهم والملتزمين بتعاليم دينهم الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، أما الذين تخلّوا عن مبادئهم وانهزموا في داخلهم قبل أن يهزمهم عدوّهم فهم بعيدون عن خطاب الآية.

 

﴿ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ...﴾ (112).

 

س - كيف استثنى حالتهم في الإسلام من الذلة، مع أنهم أذلاء يعطون الجزية عن يدٍ وهم صاغرون؟

ج - لعلّ المقصود من حبل الله وحبل الناس العهد الذي جرى بين النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) وطوائف اليهود عند هجرة الرسول والمهاجرين إلى يثرب، حيث ابتنى على رعايتهم واحترامهم، إلاّ أنهم لم يحترموا ذلك العهد كما هو معروف.

 

ولو فرضنا الآية ناظرةً إلى عقد الذمّة لليهود في الإسلام فانّ سلوك المسلمين معهم جرى على مداراتهم على غرار باقي أهل الكتاب بخلاف الأُمم الأخرى التي بالغت في قتلهم وإذلالهم، فكان اليهود الذين عاشوا في كنف المسلمين أعزاء بالنسبة إلى حالة قومهم مع الأمم الأخرى.

 

﴿لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ﴾ (113).

 

س - أليست هذه الآية وما بعدها تدلّ على مدح هذا الفريق من أهل الكتاب وأنهم من الصالحين رغم عدم إيمانهم برسالة الإسلام؟

ج - كلاّ، لأنّ هذه الأمة القائمة هي الثلة من اليهود التي استمسكت بالحق على طول الخط وآمنت بالإسلام ولم يمنعها تغيّر الدين الحق من المحافظة على الاستقامة والخضوع للدين الجديد، ولذلك وصفهم بأنهم ﴿أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ﴾، وهم المؤمنون الذين أشار إليهم قبل هذه الآية قوله تعالى: ﴿مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ﴾.

 

وكأنّ الهدف من مدح هذه الفئة المؤمنة من اليهود أن لا يُتوهّم أنّ الآيات السابقة التي ذمّت اليهود تعنيهم كشعب لا ينفك عن تلك الممارسات والخصال الذميمة وكذلك المصير القاتم الذي يواجههم، بينما المقصود منها ذمّ المعاندين منهم وهم الأغلب دون الثابتين على الحق، وهم المؤمنون منهم بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)، كما قال تعالى: ﴿وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ...﴾(15) فسماهم أهل الكتاب بملاحظة حالتهم السابقة بالرغم من كونهم الآن مسلمين مؤمنين بما أُنزل من الآيات إلى باقي إخوانهم المسلمين.

 

﴿مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هِذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴾ (117).

 

س - كيف شبّه نفقة الكفار بالريح، مع أنّها إنما تشبه الحرث الذي أهلكته الريح؟

ج - هذا من التشبيه المركب كما علماء البلاغة والمقصود منه تشبيه حالة بحالة لا مفردة بمفردة، حيث شبهت الآية الكريمة حالة نفقة الكافرين وتلفها وعدم جدواها بما يحدث حين تهب العواصف الباردة والثلجية من تلف حرث الظالمين وضياع جهدهم، وهو من التشبيه البليغ، وليس المقصود هنا تشبيه النفقة بالريح.

 

﴿إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ * بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ﴾ (124، 125).

 

س - اختلفت أعداد الملائكة التي ذكرتها الآيات الكريمة ففي سورة الأنفال: ﴿إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ﴾ وهنا ذكر ثلاثة آلاف، وخمسة آلاف، فيكف يرتفع التناقض؟

ج - الذي يبدو من خلال مراجعة الآيات الكريمة أنّ الله سبحانه أمدّ المسلمين في بدر بألف من الملائكة كما ورد في سورة الأنفال بينما خطاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) للمسلمين عن إمدادهم بثلاثة آلاف كان في غزوة أُحُد، وأما الوعد الإلهي بإمدادهم بخمسة آلاف فهو عقيب غزوة أُحُد بعد انسحاب المشركين من المعركة واحتمال معاودتهم القتال حيث وعد الله المسلمين إن صبروا واتقوا أن يمدّهم بخمسة آلاف من الملائكة، إن عاد المشركون للقتال من فورهم.

 

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافًا مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ (130).

 

س - لماذا خص النهي بالزيادة الربوية المضاعَفة، بينما الحرمة تشمل الزيادة التي هي أقل من ذلك أيضاً؟

ج - إما من باب تأكيد النهي عن هذا النحو من الربا، أو للإشارة إلى الطبيعة التصاعدية الفاحشة للزيادة الربوية.

 

﴿وَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ﴾ (131).

 

س - لماذا خصّ الكافرين بالذكر مع أنّ غيرهم يدخل النار أيضاً؟

ج - لعلّ ذلك باعتبار أنهم الفئة الغالبة والبارزة من بين أهل النار، لتلبسّهم بأفحش الذنوب وهو الكفر.

 

﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ﴾ (135).

 

س - ما الفائدة في قوله: ﴿فَعَلُواْ فَاحِشَةً﴾ مع أنه داخل في ظلم النفس؟

ج - ذكر بعض المفسّرين في سبب نزول الآية أنّ أحد الصحابة تعدّى على حرمة إحدى المسلمات فقالت له: اتق الله، فتركها وندم وأتى النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) وذكر ذلك، وعلى هذا فيكون النص على الفاحشة للإشارة إلى الحادثة، ثم جاء التعميم لكل ذنب بقوله: ﴿أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ﴾.

 

﴿وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ﴾ (144).

 

س - هل انقلب المسلمون على أعقابهم حتى يستحقوا هذا التوبيخ؟

ج - لعلّه إشارة إلى الهزيمة العامة وانهيار جلّ المسلمين بعد أن اشيع مقتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) في واقعة اُحُد، أو إشارة إلى ما ذكره المؤرخون والمفسّرون من أنّ بعض ضعاف العقيدة فَكّروا في طلب الأمان من أبي سفيان وتزلزلت عقيدتهم بدينهم بعد انتشار الإشاعة بمقتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) في تلك المعركة(16).

 

س - ما هو ارتباط قوله: ﴿وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ﴾ بانقلاب بعض المسلمين على أعقابهم؟

ج - باعتبار أن ثبات من ثبت من المسلمين في معركة اُحُد ولم يتلوّث بالفتنة التي أصابت الآخرين عقيب انتشار إشاعة مقتل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان تعبيراً عن شكرهم وعرفانهم لنعمة الإيمان، فانطبق عليهم وصف الشاكرين.

 

﴿وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ...﴾ (152).

 

س - ما معنى: ﴿إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ﴾ ؟

ج - الحسّ هو القتل على نحو الاستئصال والإفناء، وهو إشارة إلى النصر السريع الذي كان للمسلمين في بداية معركة اُحُد قبل أن يعصي الرماة أمر الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) ويتركوا مواضعهم في الجبل طلباً للغنيمة.

 

س - لماذا خلت الآية من جواب الشرط مع أنّ ﴿إذا﴾ شرطية تحتاج إلى ذلك؟

ج - يمكن أن يكون جواب الشرط محذوفاً، لكونه مفهُوماً من سياق الآية، أي حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم أمْرَ الرسول ابتلاكم الله.

 

ويمكن أن تكون ﴿إذا﴾ ظرفية مجرّدة من معنى الشرط كما ذكر ذلك النحويون ويكون معنى الآية ولقد صدقكم الله وعده حيث تقتلونهم بإذنه إلى حين فشلِكم وعصيانكم... الخ.

 

﴿وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ (170).

 

س - كيف قال: ﴿لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ﴾ مع أنّ من مات بعدَهم لاحق بهم؟

ج - إما أن يكون المقصود أنهم لم يستشهدوا في تلك المعركة عقيب استشهاد أولئك بل ماتوا فيما بعد، أو أن المقصود أنهم لم يلحقوا الشهداء في مقامهم الرفيع.

 

﴿وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء﴾ (177).

 

س - لماذا لم يرفع ﴿الصابرين﴾ مع أنه معطوف على المرفوع فيقول: ﴿... وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء...﴾ وليس ﴿الصابرين﴾؟

ج - المنصوب هنا ليس معطوفاً على المرفوع، وانّما هو منصوب على المدح كما يسميه النحاة فهو مفعول به لفعل محذوف تقديره أعني أو أمدح، وهو مألوف عند العرب بل في موارد طول النعوت وتعدّدها يكون ذلك مفضلاً عندهم، قال أبو علي: والأحسن في هذه الأوصاف التي تقطّعت للرفع من موصوفها والمدح أو الغض منهم والذم أن يخالَف بإعرابها، ولا تُجعل كلها جارية على موصوفها، ليكون ذلك دلالةً على هذا المعنى...(17).

ومن ذلك قول الشاعر انشده الفراء:

إلى الملكِ القرمِ وابنِ الهمام وليثَ الكتيبة في المزدحم

وذا الرأي حين تغمّ الأمور بذاتِ الصليل وذات اللجم

 

فنصب ﴿ليثَ﴾ و ﴿ذا الرأي﴾ على المدح.

 

ومثله أيضاً قول الشاعر:

 

فليتَ التي فيها النجوم تواضعت على كل غثٍّ منهم وسمين

غيوثُ الحيا في كل محل ولزبة اسودُ الثرى يحمينَ كلَّ عرين

 

فرفع ﴿غيوث﴾ و ﴿اُسود﴾ مع انّهما وصفان في المعنى للمجرور.

 

﴿... وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء...﴾ (179).

 

س - كيف خصّ ذلك ببعض الرسل مع أنّ الكل يشتركون في تميّزهم بالرسالة كما قال تعالى: ﴿اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ﴾ ؟

ج - كأنّ الملحوظ في تلك الآية التمييز في علم الغيب، فأنّه خاص ببعض الرسل الذين يجتبيهم الله لذلك ويميّزهم ببعض مراتب علم الغيب.

 

﴿ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ﴾ (182).

 

س - ﴿ظلاّم﴾ بصيغة المبالغة بمعنى كثير الظلم أو عظيمه، ونفي ذلك عن الله لا يعني عدم صدور الظلم العادي منه أحياناً؟

ج - بما انّ عذاب الله تعالى في غاية الشدة (شديد العقاب) ولا يقتصر على شخص أو عدد محدود من الناس، فهو يدور مدار الظلم الفاحش إن لم يكن عن استحقاق والعدل إن كان عن استحقاق ولا يتصوّر أن يكون ظلماً عادياً، فمع نفي الظلم الفاحش عنه تعالى يثبت كونه عادلاً، وأنّ عقابه عن استحقاق من الناس.

 

﴿فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ﴾ (184).

 

س - كيف جعل تكذيب الرسل جواباً للشرط مع كونه متقدماً على تكذيب الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)، وقد ذكر علماء العربية أن جواب الشرط يجب أن يتأخر عن فعل الشرط؟

ج - جواب الشرط هنا ليس تكذيب الرسل، وإنّما الإخبار القرآني بذلك لأن ﴿قد﴾ للتحقيق والإثبات وهو متأخر عن تكذيبهم للنبي (صلى الله عليه وآله وسلّم)، كما تقول: إذا أضاء الجوّ فقد طلعت الشمس، فجواب الشرط ثبوت طلوع الشمس لا نفس طلوعها، لأن طلوع الشمس متقدّم على الإضاءة وسبب لها فلا يكون جواباً للشرط، ولذلك لا يصح أن تقول: إذا أضاء الجوّ طلعت الشمس، من دون إضافة ﴿قد﴾ لجواب الشرط.

 

﴿إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾ (199).

 

س - كيف يكون الله ﴿سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾ مع أنّ حسابه مؤجَّل إلى يوم القيامة؟

ج - بما انّ الله سبحانه سرمدي له الخلود المطلق فما هو مؤجَّل وبعيد بالنسبة إلينا قريب وسريع بالنسبة إليه.

 

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ (200).

 

س - لماذا قال: ﴿اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ﴾ ؟

ج - وردت عدّة نصوص في توضيح ذلك، منها ما روي عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أنه قال: معناه اصبروا على المصائب وصابروا على عدوّكم ورابطوا عدوّكم(18).



1- تفسير العياشي : 2/ 135.

2- تفسير العياشي : 2/ 135.

3- تفسير العياشي : 2/ 135.

4- سورة ص : 84 ـ 85.

5- تفسير العياشي : 2/ 135.

6- تفسير العياشي : 2/ 135.

7- تفسير العياشي : 2/ 135.

8- يراجع الآيات (83 ـ 86) سورة الأنعام.

9- تفسير العياشي : 2/ 135.

10- تفسير العياشي : 2/ 135.

11- تفسير العياشي : 2/ 135.

12- تفسير العياشي : 2/ 135.

13- تفسير العياشي : 2/ 135.

14- تفسير العياشي : 2/ 135.

15- تفسير العياشي : 2/ 135.

16- تفسير العياشي : 2/ 135.

17- تفسير العياشي : 2/ 135.

18- تفسير العياشي : 2/ 135.


خذ الحكمة أنى كانت، فإن الحكمة تكون في صدر المنافق فتلجلج في صدره حتى تخرج فتسكن إلى صواحبها في صدر المؤمن.

الإمام علي (ع)